الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه ولعظيم سلطانه.

الحمد لله رب المشارق والمغارب.. خلق الإنسان من طين لازب.. ثم جعله نطفة بين الصلب والترائب.. خلق منهُ زوجهُ وجعل منهما الأبناء والأقارب.. تلطف به فنوع له المطاعم والمشارب.. وحمله في البر على الدواب.. وفى البحر على القوارب.

نحمده (تبارك وتعالى) حمد الطامع في المزيد والطالب.

ونعوذ بنور وجهه الكريم من شر العواقب.. وندعوه دعاء المستغفر الوجِل التائب.. أن يحفظنا من كل شرِ حاضر أو غائب.

ونشهد أن لا إله إلا الله القوى الغالب.. شهادة متيقن أن الوحدانية لله أمر لازم وواجب.

سبحانك يا رب..

أرأيت الأرض في دورانها.. كيف تمسكت بكل ثابت و سائب..

أرأيت الشموس في أفلاكها.. كيف تعلقت بنجم ثاقب..

أرأيت الرياح كيف سُخرت.. فمنها الكريم ومنها المُعاقب..

أرأيت الأرزاق كيف دُبرت.. وهل في الطيور زارعُ أو كاسب..

أرأيت الأنعام كيف ذُللت.. فجادت بألبانها لكل حالِب.. أرأيت النحل كيف رشف رحيق الزهور فأخرج الشفاء مشارب..

سبحانك يا رب..

أرأيت النمل كيف خَزَنَ طعامه.. وهل للنمل كاتب أو حاسب..

أرأيت الفَرخ كيف نَقر بيضه.. وخرج في الوقت المناسب..

أرأيت العنكبوت كيف نسجت.. وكم في الخيوط مصائد ومصائب..

أرأيت الوليد كيف التقم ثدي الأُمِ دون علم سابقِ أو تجارب..

أرأيت الإنسان كيف ضحك.. أرأيت كيف تثاءب..

أرأيت نفسك نائمًا وقد ذهبت بك الأحلام مذاهب..

إذا رأيت ذلك كله فاخشع.. فلا نجاة لهارب.. فسبحانك يا رب المشارق والمغارب.

ونشهدُ أن بينا محمدًا عبد الله ورسول الملك الواهب.. ما من عاقل إلا وعلم أن الإيمان به حقُ واجب.

سَلِ العُدولَ وسَلّ.. هل عابهُ في الحق عائب..

سَلِ الشُهداء عن.. هل كانت له في الدنيا مئارب..

سَلِ صناديد قريش في طريق بدرِ عن الصادق ومن الكاذب..

سَلِ السيوف.. سَلِ الرماح.. هل حملها مثلهُ مُحارِب.

سَلِ الغار عن الحمامة حيث باضت.. فأغشت أعيُنًا كانت تُراقب..

سَلِ سُراقة عن قوائم حِصانهِ كيف ساغت في الصخر حتى المناكب..

سَلِ أُم مِعبدَ.. كيف سقاها اللبن والشاةً مُجهدة و عازب..

سَلِ الشمس.. سَلِ القمر عن نورِهِ إذا الكُل غارب..

سَلِ النجوم.. سَلِ النجوم متى صَلت وسلمت عليه في المساجد..

سَلِ المسجد الأقصى.. سَلِ المسجد الأقصى عن قرآنه والرُسُلُ تَسمع والملائكة مواكب..

سَلِ الزمان.. سَلِ الزمانَ متى توقف.. و سَلِ المكان كيف تقارب..

سَلِ السماوات السبع.. هل وطِئَهَا قَبلُه راجل أو راكب..

سَلِ أبوابها كيف تفتحت.. ومَن استقبلهُ على كُل جانب..

سَلِ الملائكة أين اصطفت لتَحِيَتهِ كما تصطف الكتائب..

سَلِ الروح الأمين.. لماذا توقف عند الحِجاب ومَن الحاجب..

سَلِ العُشاق عن حُبهم.. والناس فيما يعشقون مذاهب..

سَلِ سِدرة المُنتهى.. عن كأسِ المحبة من الساقي ومن الشارب.

اللهم صلِّ على الحبيب المصطفى.. أهلِ الفضائل والمواهب.. وعلى الصَحب والآل ومن تَبِع.. عدد ما في الكون من عجائب وغرائب.

اللهم اجعلنا بالصلاة عليه من الفائزين.. وعلى حوضِهِ من الواردين.. وبسنتهِ من العالمين العاملين.. وعلى آلهِ وصحبهِ حق قَدرهِ ومِقدارهِ العظيم.

اللهم اهدنا فيمن هديت.. وعافنا فيمن عافيت.. وتولنا فيمن توليت.. وبارك لنا فيما أعطيت.. وقِنا واصرف عنا شَر ما قضيت.. سُبحانك تَقضى ولا يُقضى عليك.. إنه لا يذلُ من واليت ولا يعزُ من عاديت تباركت ربنا وتعاليت..
فلكَ الحمدُ على ما قضيت..
ولك الشُكر على ما أنعمت وأوليت..
لكَ الحمدُ على ما هديت..
ولك الشُكرُ على ما أغنيت..
لك الثناءُ على ما سترت..
ولكَ الفضلُ على ما أعطيت..
ولك الرضا على ما غفرت..
ولك المجدُ على ما كفيت.. نستغفرُكَ ونتوبُ إليك.. ونؤمنُ بِكَ ونتوكلُ عليك.. ونُثنى عليك الخير كُلهُ أنت الغنى ونحن الفُقراءُ إليك.

اللهم إنا نسألُكَ رِضاكَ والجنة.. ونعوذ بك من سخطِك والنار.

نسأُلك الجنة وما قَربَ إليها من قولِ أو عَمل.

نسأُلك الجنة وما قَربَ إليها من قولٍ أو فعلٍ أو عَمل.
ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قولٍ أو فِعلٍ أو عَمل.

نعوذُ برِضاك من سَخَطِك.. وبمعافاتِك من عقوبتك.. وبك منك لا نُحصى ثناءً عليك.. لا نُحصى ثناءً عليك.. أنتَ كما أثنيتَ على نَفسِك.. جَل وجهُك.. وعز جاهك.. تفعلُ ما تشاء بقدرتك.. وتحكم ما تريدُ بِعزَتِك.

يا حي يا قيوم.. يا بديعَ السماوات والأرضِ يا ذا الجلال والإكرام.. لا إله إلا أنت.. سُبحانكَ إنّا كُنّا من الظالمين.

اللهم ربَ النبي محمدٍ (صلى الله عليه وسلم).. اغفر لنا ذنوبنا.. وأذهب غيظ قلوبنا.. وأجرنا من مُضلات الفِتن ما أحييتنا.. أكرمنا ولا تُهنا.. أعطِنا ولا تحرمنا.. زِدنا ولا تُنقصنا.. آثِرنا ولا تؤثر علينا.. أُمكُر لنا ولا تَمكُر بِنا..
أصلح شبابنا.. وبناتنا.. واهدِ نساءنا.. واحفظ أولادنا.. وأكرم آبائنا.. واغفر لأمهاتنا.. وأصلح أئمتنا.. واشف مرضانا.. وارحم موتانا.. ولا تُخَيبَ رجاءنا.. وعلى طاعتِكَ أعِنّا.. ومن شَر خَلقِكَ سَلِمنا.. ولغَيركَ لا تَكِلنا.. لا تكلنا إلى أنفُسِنا طرفة عين.. ولا أقل من ذلك.. لا تكِلنا إلى أدعياء الحضارة ومضللي الدين.. إنك إن تَكِلنا إليهم تكلنا إلى ضعف وعورة.. وظُلمٍ وخطيئة.. فلا نهلكُ وأنت رجاؤنا.

اللهم احرُسنا بعينك التي لا تنام.. واكنُفنا بكنَفِك الذي لا يُرام.. واغفر لنا بقدرتك فلا نَهلكُ وأنتَ رجاؤنا.

ربنا كم من نعمتٍ أنعمتها علينا قَل لكَ عندها شُكرُنا.. وكَم من بليةٍ ابتليتنا بها قَل لك عندها صبرُنا..
فيا مَن قَل عند نعمته شُكرُنا فلم يحرمنا..
ويا من قَل عند بليتهِ صبرنا فلم يَخذُلنا..
يا مَن رآنا على الخطايا فلم يفضحنا..
يا من رآنا على المعاصي فلم يفضحنا..
يا ذا المعروفِ الذي لا ينقضي أبدا..
ويا ذا النعماء التي لا تُحصى عددا..
اجعل خير أعمارنا آخرها.. وخير أعمالنا خواتيمها.. وخير أيامنا يوم أن نلقاك فيه.. وأغننا بفضلك عمن سواك.

يا مُنزل القرآن على النبي خير الأنام.. اجعلنا ممن يقرأ القُرآن ويتدبر.. ويتأمل فيه ويتفكر.. ويتعقلُ بآياتِهِ ويتبصَر.. ويسعد بسورِهِ ويتذكر.. ويسعد بنورِهِ ويتذكر.

اللهم اجعل القرآن سكنًا لأرواحنا.. وأمانًا لقلوبنا.. وربحا لتجارتنا.. ونورا لسيرتنا.. وسلامًا لمِلتنا.. وثباتًا لعقيدتنا.. ورياضًا لمودتنا.. ومُرادًا لحُجتننا.. وقمرًا لعشيرتنا.. ورفيقًا لإخوتنا.. وقاضيا على بدعتنا.

اللهم ألبِسنا به الحُلل.. وأسكنا به الظُلل.. وادفع عنا به النِقم.. واجعلهُ سابقنا وسائقنا وقائدنا إلى جناتِك جنات النعيم.

يا فتاح يا عليم.. ويا خير الفاتحين.

اللهم افتح قلوبنا لذكرك.. وأرواحنا لنُصرتك.. وعقولنا لإتباع نبيك.. وأسماعنا لكتابك.. وألسنتنا لشُكرك.. وصحح أبداننا لطاعتك.

اللهم ارزقنا في ختام شهرنا هذا توبة كاملة.. ومغفرِةٍ شاملة.. وأرزاقًا كافية.. وعيشة راضية.. ونعمة سابغة.. وحكمةً فاصلة.. ومحبةً واصلة.. ودعوة شافية.. وشفاعة واقية.. وظُلة صافية.. وسنة عادلة.. وقلوبًا من الهموم خالية.. برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم اجعلنا ممن يعمرون المساجد بالمال والصلوات.. وممن يوفون بالعهود والأمانات.. وممن تعلقت قلوبهم بالمساجد والجماعات.. وممن تستبشرُ لدُعائِهم الملائكة والسماوات.. وارزقنا العِلم النافع في البيوت والمدارِس والجامعات..
واحفظنا ليلاً ونهارا في الطُرقات والخلوات.. ولا تجعل في بيوتنا سوأة أو عورات.. وعَمِّر بيوتنا بالباقيات الصالحات.. واجعلنا ممن يصلون الأرحام.. والعشيرة والقرابات.. ومَكِنّ لشبابِنا كما مَكَنتْ ليوسُفَ خزائِن الخيرات.. وزَوِج بناتنا القوى الأمين.. كما زَوجت موسى من الكريمات.. برحمتك يا رب الأرضِ والسماوات.

يا حنان.. يا منان.. ارزقنا جوامع الخَيرِ من رمضان.. وارزقنا فيه زيادة الأمن والإيمان.. واكتب لنا فيه براءة ونجاةً من النيران.. وأعطنا فيه صفاءَ القلب وصِدقَ اللِسان.. وطهارة الأُذُنِ والعينِ وصلاح الأبدان.. واكتب لنا فيه البركة في المكان والزمان.. واجعلنا فيه من أصحاب الرحيق المختوم والروح والريحان..
وتَقبل فيه الصيام.. والصدقات.. وتلاوة القرآن.. ولا تحرمنا شفاعة النبي والصيام والقرآن..
واجعله بداية للفتح والبُشرى وثِقَل الميزان.. برحمتك يا من لا يغَفُلُ ولا ينام.

يا قاضى الحاجات.. ويا مُجيب الدعوات.

نسألُكَ أصدق النيات.. وأزكى العبادات.. وأفضلَ البركات.. وأشرفَ القُربات.. وأطيب المقامات.. وخَيرَ الشفاعات.. والقوة في الطاعات.. ودوام الذِكرِ في الأوقات.. وبَدل سيئاتنا حسنات.. ولا تحرمنا من رمضانَ مراتِ ومرات.. برحمتك يا رفيع الدرجات.. يا مَن بيدهِ خزائنُ السماوات والأرض.

اللهم اجعلنا ممن تُطهرهم وتُزكيهم الصدقات.. واجعل زكاتنا زيادة لنا في الخيرات.. واجعل أموالنا عونًا لنا على البِرِ والطاعات.. واجعل نفقاتنا أمانًا لنا من العاهات.. واجعل أرزاقنا طاهرة من الرِبا والشُبهات.. واجعل في أقواتنا نصيبًا في القُربات.. برحمتك يا مُرسل البركات.

يا مَن إليه المُشتكى.. يا صاحب كُل نجوى.. ويا مُنتهى كُل شكوى.. اللهم إن إخواننا في القُدسِ لا يجدون قرارًا ولا مأوى.. ولم يَسمع أحدُ لهم شكوى.. وحُرِموا المَنَ والسلوىَ.. ولم تُستَجب لهم عند الأُمم المُتحدة دعوى.. فميزانُهم من الأقوى.. وقد عَجِزَ الطبيبُ وزادت العدوىَ.. وأصبح القلب خاليًا من السِر والنجوى.. اللهم أنزِل السكينة عليهم.. وأطعم جائعهُم.. وأمِّن خائِفهُم.. وأجبُر كَسرهُم.. وأرحم عُزلتهُم.. واجمع فُربتهم.. وسَدِد رَميَتَهُمْ.. واحفظ غُربتهم.. وتَقبل شُهدائهم.. وانصُرهُم على عَدوك وعدوِهِم.. وأمِدهم بمددٍ من مددِك.. وأمِدهم بمددٍ من عِنِدك.. وبقوةٍ من قوتك.

اللهم ألِف بين قلوبهم.. واذهِب الروعَ والفزعَ عن قلوبهم.. واذهب الخوف والجَزعَ عن نفوسِهم.. واجمع كلمة المسلمين حولهم.

اللهم أنزل عليهم أمنًا وأمانًا.. وسِلمًا وسلامًا.. وبركةً وإكراما.. وعلى المسلمين في كُل مكان.. واحقن دماء المسلمين في العراق.. واجعلنا والمسلمين كالبنيان المرصوص يشُدُ بعضهُ بعضا.

يا مَن ذِكرهُ شِفاء.. واسمه دواء.

اللهم ذَكِرنا بمناسِك الآباء.. وهمةْ الكُرماء.. وارزقنا السُنة البيضاء.. ونعوذ بِك من فِتنة الأهواء.. وفُرقة القُرناء.. والحُجةِ العمياء.

اللهم رُد إلينا الأقصى.. أرضَ الإسراء.. اللهم رد إلينا الأقصى أرض الإسراء.. واصرف الغموم.. لقد زادت عن الإحصاء.. يا مَن إليه المَرجِعُ والمآب.. اللهم عَجِّل بعودة السُنة والكتاب.. وافتح للنصر السدود والأبواب.. واملأ بالمسلمين المساجِد والمحراب.. واملأ الأرحامَ بخير الإنجاب.. واجمع بين الإخوة والأصحاب..

يا رب العالمين.. عَجِّل بالنصر المُبين.. واحفظ الأقصى كالبلدِ الأمين.. واجعل بلادنا كالحصن الحصين.. واعصمنا بالحبل المتين.. وثبتنا على النبأ اليقين.. واصرف عنا بئس القرين.. برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم اجعلنا ممن خروا لَك سُجدا.. وممن لهم بالكعبة عهدا وموعدا.. واتبعوا نبيكَ المُصطفى محمدا.. وممن جعلوا الأُمة جَسدًا واحدا.. واجعلنا ممن يطهرون الأقصى.. واجعلنا ممن يطهرون الأقصى ممن تهودا.. ورفعوا راية الحَقِ والهُدى.. واعتصموا بِكَ وجمعوا الشَملَ المبددَا.

يا جامِع الناسِ ليومٍ لا ريب فيه.. اللهم اجمع شمل الأُمة على الإيمانِ والإسلام.. وامح عنها الذنوب والخطايا والآثام.. وارفع عنها الجهل والبغي والأسقام.. ورُدها إلى مكارِم الأخلاق.. وصِلة الأرحام.. وثَبتها على العروة الوثقى وذروة السنام.. وألِف بين أهلِها.. مِنَ الأقوالِ والأعمال.. وقوى شوكتها.. وقوى شوكتها لكسر الخمر والأنصاب والأزلام.. وسَدِد رميتها.. وسدد رميتها ضد الخسيس الخائن والحاخام.. واقبل شهيدها.. وبَلِغهُ مِنّا التحية والسلام.. وايقظ شبابها من الضعف والغفلة والمنام.. ورُد عنها الكَرب العظيم والسيوفَ والسِهام.. وبارِك لها في أرزاقِها والشرابِ والطعام.

اللهم احفظ للأُمة جسدها.. وقو جيشها.. وقو جيشها وسندها.. وشُدَ.. رُكنها وعضدها.. واجمع أطرافها وأعضائها.. ووفق أئمتها وقادتها.. واهدِ رعيتها وأعز جُندها.. ورُد شيطانها وصُد عدوها.. وأطعمها خيرك وخيرها.. وانزل عليها بِركَ وفَجِْر أنهارها.. وفَرِج كربها وضيقها.. وأنجز وعدك في القرآن لها.. واصرف عنها كيد عدوك وعدوها.. واجعل الإسلام مِلتنا.. والإيمان حُجتنا.. والإحسان زينتنا.. والقرآن قدوتنا.. والرسول أسوتنا.. والتقوى كلمتنا.. والملائكة عُدتنا.. واجعل النصر حُلتنا.. والبركة قوتنا.. والأمنَ حِليتنا.. والصِدقَ شيمتنا.. والكعبة قبلتنا.. واجعل ذِكرَكَ يُحيينا.. ورِضاكَ يقوينا.. وطاعتك تُنجينا.. وشَرعَكَ يهدينا.. وحُبَكَ يواسينا.. ورِزقك يُغنينا.. وأمنكَ يكفينا.. وقضائكَ يُرضينا.

يا واحدُ يا أحد.. يا فردُ يا صمد.. لا تصرفنا من هذا الشهر الكريم إلا بذنبٍ مغفور.. وشفاءٍ لما في الصدور.. وعملٍ صالحٍ مُتَقبلٍ مبرور.. وتوبةٍ خالصةٍ لوجِهِك الكريم.. وارزقنا رمضانَ أعواما عديدة.. وأزمنة مديدة.. وأيامًا سعيدة.. واجعل في أُمتنا عيدا.. وفى أرضنا عيدا.. وفى بيوتنا عيدا.. يا رب البيت الحرام.. والمشعر الحرام.. والركن والمقام.. ارزقنا حج بيتك الحرام.. وزيارة مسجِد خير الأنام.. وزيارة الأقصى بعد تحريرهِ من الأعداء اللئام.

اللهم إنا نسألكَ حجِة وعُمرةً تُزكى بها نفوسنا.. وتغفرُ بها ذنوبنا.. وتَرفعُ بِها قدرنا.. وتُبارك بها عُمرنا.

اللهم اسقِنا من زمزم.. واجعلها شفاءاً لإسقامنا.. وبراءة لأمراضِنا.. وغِذائًا لإبدانِنا.. وموصولةً بحوض نبينا.

اللهم ارزقنا الوقوف بالصفا.. وصفِ عنا همومنا.. وارزقنا الوقوف بالمروة.. وارو بالإيمان قلوبنا.. وكلما رفعنا أيدينا بالتلبية إليك فارفع عنا أحزاننا.. فارفع عنا أحزاننا.

اللهم ارزقنا الحجّ والعُمرة مراتٍ ومرات.. ووفقنا للمناسِك والشعائر والعبادات.. ولا تحرِمنا رؤية الكعبة.. ولا تحرمنا رؤية الكعبة والوقوف بعرفات.. برحمتك يا فيع الدرجات.. واجعل جمعنا هذا جمعًا مرحوما.. وتفرُقنا من بعدهِ تفرُقًا معصوما.. لا تجعل فينا ولا مِنا ولا معنا شقيا ولا محروما.. واجعل عبادتنا وأعمالنا كُلها خالصة لوجهك الكريم.. لا رياءَ فيها ولا سُمعه.. واجعل مِصر آمنةً مطمئنة سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين.. وصلى الله على نبينا مُحمد.. خير من مشىَ على قدم.. وخير من طاف بالحرم.. وخيرِ من عَدل وحكم.. وخير من جاء بالخير والنِعم.. وخير من جاء رحمةً للأُمم.. وخير من خَففَ الداء والألم.. وعلى آلهِ وصحبهِ وسلمَ تسليما كثيرا.. والحمدُ لله رب العالمين.

وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


*هذا الدعاء ألقاه فضيلة الشيخ محمد جبريل عقب صلاة القيام فى مسجد عمرو بن العاص(رضي الله عنه) يوم الثلاثاء الموافق 28 رمضان 1423هـ – 3ديسمبر2002م فى ليلة ختم القرآن.

 


1423/2002

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

clear formPost comment