صدق الله العظيم.. وبلغ رسوله الكريم.. ونحن على ذلك من الشاهدين.. ولما أوجب وألزم غير جاحدين.. والحمد لله رب العالمين.. مالك يوم الدين.

الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض.. وجعل الظلمات والنور.. ثم الذين كفروا بربهم يعدلون.. هو الذي خلقكم من طين.. ثم قضى أجلا.. وأجلُ مُسمى عنده.. ثم أنتم تمترون.. وهو الله..
{وَهُوَ اللّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ}[الأنعام:3].

الحمد لله الذي له ما في السماوات والأرض..
{ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ}[الأنعام:12].
{وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }[الأنعام:13].

الحمد لله فاطر السماوات والأرض.. وهو يُطعم ولا يُطْعَم.. الحمد لله الذي لا يصرف السوء إلا هو.. ولا يكشف الضر إلا هو.. ولا يأتي بالخير إلا هو.. وهو على كل شيء قدير..
{ وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ }[الأنعام:18].

{ وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ {59} وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ {60} وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ {61} ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ}[الأنعام:59-62].

{فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}[الأنعام:45].

الحمد لله فالق الحب والنوى.. يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي.. ذلكم الله.. ذلكم الله فأنى تؤفكون.. الحمد لله فالق الإصباح وجعل الليل سكنًا والشمس والقمر حسبانًا.. ذلك تقدير العزيز العليم.. ذلك تقدير العزيز العليم.

الحمد لله الذي جعل لنا النجوم لنهتدي بها في ظلمات البر والبحر.. الحمد لله الذي أنشأنا من نفسٍ واحدة فمستقرُ ومستودع.. الحمد لله الذي أنزل من السماء ماء فأخرج به نبات كل شيء.. فأخرج منه خضرًأ.. يخرج منه حبًا متراكبًا.. ومن النخل من طلعها قنوانً دانيةً وجنات من أعناب.. والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابهة.. انظروا إلى ثمرة إذا أثمر وينعه.

الحمد لله..
{ بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ {101} ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ {102} لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ}[الأنعام:101-103].

الحمد لله الذي هدانا إلى صراط مستقيم.. دينًا قيما.. ملة إبراهيم حنيفا.. وما كان من المشركين.. الحمد لله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.. الحمد لله الذي جعلنا من أهل القرآن.. وأكرمنا بختم القرآن في شهر القرآن.. وجعلنا من خير أمة أخرجت للناس.

اللهم لك صلاتي.. ونسكى.. ومحياي ومماتي.. وإليك رب تراثي.. سبحان من لا نبغي ربًا سواه.. وهو ربنا ورب كل شيء.. سبحان من تواضع لعظمته كل شيء.. سبحان من ذل لعزته كل شيء.. سبحان من خضع لملكهِ كل شيء.. سبحان من وسعت رحمته كل شيء.. سبحان من أحاط علمُه كل شيء.. سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له.. سبحان من لا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له.. سبحان من لا شريك له ولا إله معه.. سبحان من يسبح له كل شيء من مخلوقاته.. سبحان من قهر الجبابرة.. وقصم القياصرة.. وخضعت له أعناق الفراعنة.

سبحانك لا نُحصى ثناء عليك.. أنت كما أثنيت على نفسك.. جل وجهك.. وعز جاهك.. تفعل ما تشاء بقدرتك.. وتحكم ما تريد بعزتك.. يا حي يا قيوم.. يا حي يا قيوم.. يا حي يا قيوم.. يا بديع السماوات والأرض.. يا ذا الجلال وإكرام.

سبحان الله.. والحمد لله.. ولا إله إلا الله.. والله أكبر.. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.

اللهم صلّ على سيدنا محمد.. خير من صلى وقام.. وأطهر من حج وصام.. أكرم الناس.. و اتقاهم وأبعدهم عن الحرام.. المبشر الأمين أينما كان.. والمظلل بالغمام.. المحفوظ في الغار بالعنكبوت والحمام.. تخجل الرياح عن كرمه.. و تَقصرُ عن مقامه الأفهام.. كلامهُ نور.. وهديهُ ينفى الشرور.. وإتباعه أمن وسلام.. من أطاعهُ اهتدى.. ومن حفظ عنه سما.. ومن لاذ بسنته لا يضام.. من أحبهُ نجا.. ومن شرب من يده ارتوى.. ومن صافحه نال المرام.. الحامد لربه يوم الفزع.. وقد امتنع الكل عن الكلام.. أول من يجوز على الصراط.. وبشفاعته تَثْبُتُ الأقدام.

اللهم اجزه عنا خير ما جزيت به نبياً عن قومه.. ورسولاً عن رسالته.. اللهم ارزقنا شفاعته.. وأوردنا حوضه.. ولا تحرمنا زيارة مسجده.. واسقنا من يده الشريفة شربةً هنيئةً لا نظمأ بعدها أبدا.. وعلى إخوانه من الأنبياء والمرسلين.. ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.. وعلينا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم اهدنا فيمن هديت.. وعافنا فيمن عافيت.. وتولَّنا فيمن توليت.. وبارك لنا فيما أعطيت.. وقنا واصرف عنا شر ما قضيت.. سبحانك تقضى ولا يقضى عليك.. وإنه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت.. تباركت ربنا وتعاليت.. فلك الحمد على ما قضيت.. ولك الشكر على ما أنعمت به وأوليت.. نستغفرك ونتوب إليك.. نسألك موجبات رحمتك.. وعزائم مغفرتك.. والسلامة من كل إثم.. والغنيمة من كل بر.. والفوز بالجنة.. والنجاة من النار.. نسألك إيمانًا لا يرتد.. ونعيمًا لا ينفذ.. وقرة عينٍ لا تنقطع.. ومرافقة نبيك محمدٍ (صلى الله عليه سلم) في أعلى جنات الخلد.

يا رحمن يا رحيم.. يا رحمن يا رحيم.. اهدنا بهداية القرآن.. اللهم اهدنا بهداية القرآن.. وألبسنا بخلعة القرآن.. وشرفنا بشرف القرآن.. وأسعدنا بسعادة القرآن.. واشفنا بشفاء القرآن.. ونجنا من النيران بحرمة القرآن.. وأدخلنا الجنة بشفاعة القرآن.

اللهم اجعله حجةً لنا لا علينا.. اجعلنا ممن يحل حلاله.. ويحرم حرامه.. ويعمل بمُحكمه.. ويؤمن متشابهه.. ويتلوه حق تلاوته على الوجه الذي يرضيك عنا.. اللهم ارفعنا بالقرآن.. وأنفعنا بالقرآن.. واجعله لنا في الدنيا قرينا.. وفى القبر مؤنسا.. وعلى الصراط نورا.. وفى القيامة شفيعا.. وإلى الجنة رفيقا.. ومن النار سترًا وحجابًا.. وإلى الخيرات كلها دليلاً وإمامًا.. برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم اجعل ختمتنا هذه ختمة مباركة طيبة مقبولة على من قرأها.. وعلى من حضرها.. وعلى من سمعها.. وعلى من أمَّن على دعائِها.. وعلى جميع المسلمين والمسلمات.. والمؤمنين والمؤمنات.. الأحياء منهم والأموات.. إنك با مولانا سميع قريب مجيب الدعوات.. وتجاوز عنا يا ربنا ما كان فيها من خطأ أو نسيان.. أو تغيير أو تحريف أو زيادة أو نقصان.

يا رحمن يا رحيم.. اجعلنا على الإسلام ثابتين.. ولفرائضك مؤدين.. وبسنة نبيك محمد(صلى الله عليه وسلم) مستمسكين.. وعلى الصلاة محافظين.. وللزكاة فاعلين.. وبقضائك راضين.. ولرضاك متعبين.. وإليك راغبين.. برحمتك يا أرحم الراحمين.

يا خير المسئولين.. يا مجيب السائلين.. نسألك عيشًا قارًا.. ورزقًا دارًا.. وعملاً بارًا.. اللهم أغننا بالافتقار إليك ولا تفقرنا بالاستغناء عنك.. وبارك لنا في ذكرك.. ولا تَشْغلنا عنك بغيرك.. واجعل عبادتنا خالصة لوجهك الكريم.. برحمتك يا أرحم الراحمين.

يا مُنزل البركات.. بارك لنا في آبائنا.. وأمهاتنا.. وعلمائنا.. وقرائنا.. وارحم الميتين منهم.. واهد شبابنا وبناتنا وأصلح نساءنا وبناتنا.. وأصلح أحوالنا.. وفساد قلوبنا.. وأصلح ذات بيننا.. وولاة أمورنا.

اللهم أصلحنا وأصلح بنا.. واجعلنا صالحين مصلحين.. بمنِّك وكرمك يا أكرم الأكرمين.. وحجّب بناتنا.. ونساءنا وجملِّهن بالعفة والحياء.. وجنّبهن التبرج والسفور.. برحمتك يا حليم يا غفور.. يا أرحم الراحمين.

اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت.. اعصمنا من فتن الدنيا.. ووفقنا لما تحب وترضى.. وثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفى الآخرة.. ولا تُضلنا بعد إذ هديتنا.. وكن لنا عونًا معينًا.. وحافظًا وناصرًا.. يا رب العالمين.

اللهم استر عوراتنا.. وآمن روعاتنا.. وأقل عثراتنا.. واشف مرضانا.. واحفظنا من بين أيدينا.. ومن خلفنا.. وعن أيماننا.. عن شمائلنا.. ومن فوقنا.. ونعوذ بعظمتك أن نُغتال من تحتنا.

نسألك يا رفيع الدرجات.. يا خالق الأرض والسماوات.. يا من ضجت إليك الأصوات.. بأصناف اللغات.. يسألونك عن الحاجات.. وحاجاتنا عليك.. فكن لنا عونًا معينا في دار البلاء.. إذا نسينا أهل الدنيا والأهل والغرباء.. يا أرحم الراحمين.

اللهم اغفر لجميع موتى المسلمين.. الذين شهدوا لك بالوحدانية.. ولنبيك بالرسالة.. وماتوا على ذلك.. اللهم اغفر لهم وارحمهم.. وعافهم واعف عنهم.. وأكرم نُزلهم.. ووسع مدخلهم.. واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة.

اللهم انقلهم من ضيق اللحود.. ومراتع الدود.. إلى جناتك جنات الخلود.. في سدرٍ مخضود.. وطلحٍ ممدود وظلَّ ممدود.. وماء مسكوب.. وفاكهة كثيرة.. لا مقطوعة ولا ممنوعة.. وفرش مرفوعة.

اللهم ارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه.. تحت الجنادل والتراب وحدنا.. ارحمنا إذا جاءت الطامة الكبرى.. يوم يتذكر الإنسان ما سعى.. وبرزت الجحيم لمن يرى.. ارحمنا إذا جاءت الصاخة.. يوم يفر المرء من أخيه.. وأمه وأبيه.. وصاحبته وبنيه.

ارحمنا فإنك بنا راحم.. ولا تعذبنا بذنوبنا فأنت علينا قادر.. وألطف بنا يا مولانا فيما جرت به المقادير.. واختم لنا منك بخير أجمعين.. لا تؤاخذنا بذنوبنا.. ولا بما فعل السفهاء منا.. لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يخشاك ولا يرحمنا.. يا رب الأرض والسماء.

يا مجيب السائلين.. نسألك صحة في إيمان.. وإيمانًا في حسن خلق.. ونجاحًا يتبعه فلاح.. ورحمة منك مغفرة وعافية ورضوانا.

اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة.. ونسألك كلمة الإخلاص في الرضا والغضب.. ونسألك القصيد في الفقر والغنى.. اللهم أعِشنا عيش السعداء.. وأنزلنا منازل الشهداء.. وألزمنا مرافقة الأنبياء.. واجعل قلوبنا قلوب الأتقياء.

يا ربنا.. وخالقنا.. هُنَّا على أنفسنا فأهاننا الأعداء.. فاللهم رد المسلمين إلى دينك ردًا جميلاً يا رب الأرض والسماء.. وارزقنا بفضلك النصر على الأعداء.. يا صاحب كل نجوى.. يا منتهى كل شكوى.. يا دافع كل بلوى.

اللهم من أرادنا والإسلام والمسلمين بسوء أو شرَّ فاضربه بسيف انتقامك القاتل.. وارمه رميه تُصيب منه المقاتل.. وأذقه وبال أمره.. وأذقه وبال أمره عجلاً غير آجل.

اللهم اقمع بأسه.. واعقد لسانه.. وألجم فاه.. وأحبس يديه.. وحُلْ بيننا وبينه كيف شئت.. وحُلْ بيننا وبينه كيف شئت.. بقوتك يا الله.. بقوتك يا قوى يا متين.. فإنك أنت المليك المقتدر.. والقاهر فوق العباد.. اللهم اجعله عبرةً للحاضر والباد.. فأنت القاهر فوق العباد.

يا غياث المستضعفين.. يا صريخ المستصرخين.. اللهم أقر أعيننا بعودة الأقصى إلى ديار المسلمين.. وارزقنا فيه صلاة قبل الممات.. اللهم لا تمكن منه أعداء المسلمين.. وأخرجهم منه صاغرين.. وارزقنا بمن يقودنا لنصرة دينك يا رب العالمين.

يا مغيث أغثنا.. يا رحمن يا رحيم.. رحماك يا ربنا بالمسلمين المستضعفين في العراق.. وفى فلسطين.. وفى كشمير.. وفى ألبانيا.. وفى كوسوفا.. وفى الصومال.. وفى طاجيكستان.. وفى كركستان.. وفى كل أرض يحارب فيه الإسلام.. مالنا سواك ندعوه.. مالنا سواك نرجوه.. فلا تخيب رجاءنا.. اللهم إنا لا نملك لهم إلا الدعاء.. وأنت حسبنا ونعم الوكيل.. حسبنا الله وكفى.. سمع الله لمن دعى.. ليس وراء الله مرمى.. وليس وراء الله منتهى.

اللهم ارحم شهداء المسلمين.. وألحقنا بهم على الإيمان.. نسألك شهادة في سبيلك.. ووفاةً في بلد حبيبك (صلى الله عليه وسلم).. اللهم إئذن لشريعتك أن تحكم الأرض.. وانصر الإسلام وأعز المسلمين.. وارفع راية الإسلام على العالمين.

يا غالبا على أمره.. يا قائما فوق عباده.. يا حائلا بين المرء وقلبه.. حُل بيننا وبين الشيطان ونزغه.. والجِنة والأبالسة.. وجنود إبليس أجمعين.. والسحرة الأشرار.. وبين ما لا طاقة لنا به من خلقك أجمعين.. كف عنا أذاهم و شرهم.. يا من بيدك أمرنا وأمرهم.. اللهم كف عنا ألسنتهم.. وأغلل أيديهم وأرجلهم.. وأشدد على قلوبهم.. واجعل بيننا وبينهم سدًا من نور عظمتك.. وجندًا من سلطانك.. وحجابا من فوقك.. إنك حسبنا قادرُ مقتدرُ قهار.

اللهم اصرف عنا أبصار الأبصار.. اللهم اصرف عنا أبصار الأبصار والظلمة.. حتى لا نبالي بأبصارهم..
{يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ {43} يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُوْلِي الْأَبْصَار}[النور:43-44].

إلهنا.. وخالقنا.. ورازقنا.. امتحنت أغنيائك بفقرائك.. وأقويائك بضعفائك.. فنسألك يا ربنا أن ترزق الأغنياء على الفقراء قلبًا عطوفا.. وأن ترزق الأقوياء على الضعفاء قلبًا رحيمًا.. برحمتك يا أرحم الراحمين.

اجعلنا أغنى خلقك بك.. وأفقر عبادك إليك.. وهب لنا غنًى لا يطغينا.. وصحة لا تلهينا.. واكفنا بحلالك عن حرامك.. وبطاعتك عن معصيتك.. وبفضلك وجودك وكرمك عمن سواك.. و أغننا اللهم عمن أغنيته عنا.. واجعل أخر كلامنا من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله.. وتوفنا وأنت راضٍ عنا غير غضبان.. واجعلنا في موقف القيامة آمنين مطمئنين.. برحمتك يا أرحم الراحمين.. وأظلنا تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك.. واحشرنا في زمرة نبيك محمد (صلى الله عليه وسلم).. وتحت لوائه برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم أعد علينا رمضان أعوامًا عديدة.. وأزمنة مديدة.. واجعل أيامنا كلها كأيام رمضان.. في البر والإحسان.. والصلاة والقرآن.. واجعلنا ممن ينادى غدًا في الدار الآخرة:-
{ كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ}[الحاقة:24].

يا حنان.. يا منان.. يا ذا الجود والكرم.. اللهم لعلمك الغيب.. وقدرتك على الخلق.. أحينا ما علمت الحياة خيرًا لنا.. وتوفنا ما علمت الوفاة خيرًا لنا.

يا قاضى الحاجات.. ويا مُجيب الدعوات.. ويا غافر السيئات.. لا تَدعْ لنا يا ربنا في مقامنا هذا ذنبًا إلا غفرته.. ولا عيبًا إلا سترته.. ولا مريضًا إلا شفيته.. ولا ميتًا إلا رحمته.. ولا دعاءً إلا استجبته.. ولا تائبًا إلا أمنته.. ولا عدوا إلا قصمته.. ولا ساحرًا إلا أحرقته.. ولا منفقًا في سبيلك إلا أخلفته.. ولا مجاهدًا في سبيلك إلا نصرته.. ولا طالبًا إلا وفقته.. ولا مؤمنًا إلا ثبته.. ولا ولدًا فاسدًا إلا أصلحته.. ولا إمرأةً متبرجة إلا هديتها للحجاب.. ولا حاجة من حوائج الدنيا لك فيها رضي.. ولنا فيها صلاح إلا قضيتها ويسرتها يا أرحم الراحمين.

لا تصرفنا من هذا المقام العظيم إلا بذنب مغفور.. وسعىٍ مشكور.. وتجارةٍ لن تبور.. وشفاءٍ لما في الصدور.. وتوبةٍ خالصةٍ لوجهك الكريم.

يا قاضى الحاجات.. ويا مجيب الدعوات.. اجعل جمعنا هذا جمعًا مرحومًا.. وتفرقنا من بعده تفرقًا مرحومًا.. ولا تجعل فينا ولا منا ولا معنا شقيًا ولا محرومًا.. واجعل هذا البلد مطمئنًا سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين.

اللهم هذا الدعاء.. وعليك الإجابة.. وهذا الجهد وعليك التكلان.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.. {سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ {180} وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ {181} وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين}[الصافات:180-182].

وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


* هذا الدعاء ألقاه فضيلة الشيخ محمد جبريل إمام التراويح في جامع عمرو بن العاص (رضي الله عنه) في شهر رمضان المبارك يوم السبت الموافق28رمضان 1419هـ/16يناير1999م.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

clear formPost comment