نسخة للطباعةإرسل الى صديق

اللهم كن عونا لإخواننا في سوريا

 
الزمان: 
1994
المكان: 
القاهره

والله إن القلب  ليحزن وإن العين لتدمع وإنا لما يحدث في حلب والشام  وبلاد العرب والمسلمين لمحزونون ، وهذا الدعاء يوصف حالتنا تماما وهو رسالة حزينة لهذه الأمة المهلهلة، التي لن ينصلح حالها إلا بما صلح به أولها ، وأوصيكم بنشر هذا الدعاء وهو صرخة  واستغاثة لخالق الأكوان ومدبرها  كي يرفع عنا مانحن فيه وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم ومتكبر لايؤمن بيوم الحساب

5
تقييمك: لا يوجد متوسط التقييم: 5 (1 vote)
ستجدوننا أيضا على