نسخة للطباعةإرسل الى صديق

المسابقة العالمية للقرآن الكريم

الشيخ محمد جبريل أول العالم في حفظ القرآن مرتين


المسابقة العالمية للقرآن الكريم التى أقيمت فى السعودية عام 1405 هجرى الموافق 1986 ميلادى

المسابقة الأولى عام 1981 في ماليزيا:
في كل عام تعقد المسابقة الدولية في حفظ القرآن الكريم وفى كل عام تستضيفها إحدى الدول الإسلامية .وتعتبر المملكة العربية السعودية هي أكثر الدول إستضافة لهذه المسابقة وصاحبة الفكرة. وتقام المسابقة بين الفائزين على مستوى دولهم، حيث تقام مسابقه على مستوى الجمهورية - بالنسبة لمصر مثلا - بين المتسابقين داخل كل محافظه، ويتم اختيار خمسه من كل محافظه وتجرى بينهم تصفيات حتى يستقر الأمر على الخمسة الأوائل على مستوى الجمهورية ليمثلوا مصر على المستوى العالمي. واشترك الشيخ محمد جبريل بين أبناء مديرية أوقاف القاهرة وفاز بالمركز الأول وكذلك كان الأول على مستوى الجمهورية. فأرسلته مصر إلى ماليزيا ممثلاً لها في المسابقة الدولية وحصل على المركز الأول على مستوى العالم عام 1981 يسترجع الشيخ محمد جبريل شريط الذكريات فيقول: عام 1981 سافرت إلى ماليزيا ممثلاً لمصر في المسابقة العالمية لحفظ القرآن الكريم كاملاً ، وماليزيا بلد مسلم أهله يحبون القرآن والمسابقة أقيمت في إستاد ماليزيا الدولي الذي تقام عليه المباريات وهو كإستاد القاهرة هنا والمنصة التي يجلس عليها المتسابقون في منتصف الملعب وأعدت على أعلى مستوى تكنولوجي مزوده بأحدث أجهزة الإرسال الحديثة ، فالقارىء عندهم يعلو على منصة عالية تقديراً للقرآن والمستمعون في المدرجات يستمعون إلى القرآن ، وهذا نظام جميل جداً - فالحمد لله رب العالمين - وكانت مكبرات الصوت منتشرة بالميادين والشوارع الرئيسية وكانت ماليزيا كلها تتابع المسابقة عبر موجات الإذاعة والتليفزيون ثم عن طريق مكبرات الصوت كما قلت وطلب منى المحكمون أن أستمر في التلاوة بناء على طلب الموجودين. فهم يحبون القرآن وأهله ، والحمد لله أن منّ علينا بحمل القرآن وحفظه.


لقاء مع القارئ محمد جبريل تم بعد المسابقة مباشرة عام 1405 هجرى الموافق 1986 ميلادى

المسابقة الثانية عام 1986 بالسعودية:
كان الشيخ محمد جبريل بالأردن، حينما أعلنت وزارة الأوقاف المصرية عن مسابقة بين حفظة القرآن على مستوى الجمهورية لاختيار ممثل مصر في المسابقة العالمية لحفظ القرآن الكريم كاملاً فترك الأردن وعاد ليشارك في المسابقة ضمن أبناء القاهرة.

يقول الشيخ محمد جبريل: الحمد لله فزت بالمركز الأول ودخلت- كأول القاهرة - على مستوى الجمهورية وبعدها سافرت إلى السعودية ممثلاً مصر في المسابقة العالمية بمكة عام 1986وكنت متفائلاً لأن على مصر هو الأول وعلى العالم .أجريت المسابقة في خمسة أفرع ودخلت في فرع حفظ القرآن كاملاً مع التجويد بالأحكام ورأيت متسابقين من كل بلاد العالم وكان هناك أكثر من محكم.كل واحد له اختصاصه ، هناك محكم للحفظ وواحد للتجويد والأحكام وأخر للموسيقى والنغم وواحد للصوت ثم محكم للتفسير كانوا حوالي8 محكمين في المسابقة وكل يضع الدرجة فيما يخصه وفى النهاية ترصد الدرجات لإعلان النتيجة النهائية .

وكانت هناك بعض المفارقات في المسابقة أولها أنني إمتحنت أخر المتسابقين فجاء دوري وكانت فائدة لي جدا لأني تعرفت على قدرات المتسابقين وعرفت الموفق من غير الموفق.

أول سؤال سألني إياه الشيخ حسن جودة رئيس اللجنة وهو سعودي فقال لي أقرأ من قوله تعالى: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ {219 - البقرة} سؤال فيه متشابهات فإستعنت بالله وكنت أنوى أن أؤدى أداء معيناً فنسيت هذا الأداء فألهمني الله أداء أفضل من الذي نسيت ومن هنا تأكد لي أن الفتوح من الله وكلماً فتح الله على القارىء جاءته طريقة أحسن مما كان ينوى.


لقاء فى إذاعة صوت العرب 15 مارس 1987 ميلادى

والسؤال الثاني من قوله تعالى:
وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ {13 - الأنعام} ووفقني الله ولاحظت أن المحكمين تركوني أقرأ أكثر مما طلب منى بإسهاب واستفاضة فشجعني ذلك على التمكين وحسن الأداء لأنني علمت أنهم يستمعون إلى استحساناً منهم لما ألهمني الله من حسن التلاوة ، فالحمد لله كثيراً .

ثم السؤال الثالث:
وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ { 27 - الزمر} فالقرآن قدم ناساً وأخر ناساً وهذا السؤال فيه متشابهات كذلك ، فكنت أعرف لماذا سأل الممتحن هذا السؤال بفضل الله تعالى ثم بفضل كتاب القرية.


لقاء فى إذاعة القرآن الكريم 22 مارس 1987 ميلادى

وكان السؤال الرابع من سورة الحج والخامس من سورة القلم من قوله تعالى:
قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ { 28 - القلم} فالحمد لله في النهاية رصدوا الدرجات فقال لي رئيس اللجنة أين تدرس؟ قلت بجامعة الأزهر فقال:
"حي الله الأزهر ، حي الله الأزهر ، حي الله الأزهر"

مع أن الكتّاب هو صاحب الفضل الأول - بعد الله تعالى - في تفوقي ولكن لاينكر دور الأزهر لأنه هو الذي صقل موهبتي بالعلم النافع فحي الله الأزهر ، حي الله الأزهر ، حي الله الأزهر. وكانت النتيجة حصولي على 99.7% بفضل الله تعالى، والمتسابق السعودي حصل على 99.5% ولكن كانت هذه هي المرة الأولى التي تفوز فيها مصر بالمركز الأول - أي خارج السعودية - لأنهم كانوا يقولون القرآن نزل بمكة، فكنت أقول لهم وقرىء في بمصر . فمصر هي ولادة دائماً في كل المجالات فالحمد لله رب العالمين.

ولما سأل أحد الصحفيين رئيس اللجنة السعودي وقال إن المتسابق المصري لم يخطى فلماذا نقص 3% قال: لأن الكمال لله وحده ، وهذه كلمة طيبة ، والحمد لله رب العالمين.

5
تقييمك: لا يوجد متوسط التقييم: 5 (1 vote)

تعليقات

أدعو الله أن يبارك للشيخ محمد

أدعو الله أن يبارك للشيخ محمد جبريل ويساعده دائما فى مسيرته وأشكر الله على كل شىء حيث انى كنت اتمنى ان أحفظ القرأن كاملا ولكنى سنى كبر ولكن احاول جاهدا ولكن قدر الله وما شاء فعل حيث أبى لم يغرس فى ذلك ولم يكن مهتم بحفظى للقرأن أو أداء صوتى ولكن بمشية الله سو ف أساعد أولادى على ذلك لان التعليم فى الصغر كالنقش على الحجر

اتمنا من الله ان اكون مثل الشيخ جبريل

دعوت الله العظيم رب العرش العظيم ان اكون شى من الشيخ جبريل فتجمل صوتى حتى اصبحت اتلو مثل الشيخ جبريل وبنفس درجه تغنيه للقران ادعو لى يا شيخ جبريل رب العرش العظيم ان يكمل مسيرتى بفضله وكرمه وجوده على عباده ربنا يكرمك باذن الله والشيخ جبريل سيظل معلمى باذن الله دوما وبكل فخر

اْلسَّلامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اْللهِ وَبُرُكُاتِهِ

بارك الله فيك يا أستاذ محمد جبريل كان نفسي أبقى زيّك والله بس ما فيش توفيق من الله بقى نعمل ايه قدر الله وما شاء فعل سَلامُ عَلَيْكُمْ

تميز

بارك الله فى الشيخ محمد جبريل ما شاء اللهتفوق وتميز منذ البدايات

ستجدوننا أيضا على